ضباب الدماغ ما بعد فيروس كورونا المستجد: خبير من مايو كلينك يصف المؤشرات الشائعة

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا— في الأيام الأولى لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أبلغ المرضى المصابون بمتلازمة فيروس كورونا المستجد طويل الأمد، والمعروفة أيضًا باسم متلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد، عن مشاكل في التفكير. ثم أصبح هذا يُعرف باسم ضباب الدماغ، وعلى الرغم من أنه ليس مصطلحًا طبيًا رسميًا، فقد أصبح جزءًا دائمًا من مناقشات فيروس كورونا المستجد طويل الأمد. وفي هذا المقال، يصف جريج فانيشكاتورن، دكتور الطب، مدير برنامج مايو كلينك لتأهيل النشاط بعد فيروس كورونا المستجد، المشكلات الشائعة التي يعاني منها المرضى.

طبيب اختصاصي من مايو كلينك يوضّح تأثير السمع على صحة الدماغ

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا: قد يحتاج الأفراد الذين يواجهون صعوبة في المشاركة في المحادثات أو أولئك الذين يعانون من مشاكل مرتبطة بالذاكرة والمهارات الفكرية إلى اختبار قدرتهم السمعية. وقد يكون فقدان السمع بسبب التقدّم في العمر مرتبطاً بالتعرض بشكل أكبر لخطر فقدان القدرات المعرفية والإدراك، كما يوضح الدكتور رونالد بيترسن، طبيب الأعصاب ومدير مركز أبحاث داء الزهايمر التابع لمايو كلينك.

خبير مايو كلينك يقدم نصائح للوقاية من الصداع وإدارته، من الصداع النصفي إلى الصداع “الارتدادي” اضطرابات الصداع ولإدارتها، ومنها: الصداع النصفي، والصداع الارتدادي الناجم عن الأدوية.

فينيكس، أريزونا. — إن اضطرابات الصداع من أكثر المشاكل الصحية شيوعًا في جميع أنحاء العالم، وواحدة من أكثر المشاكل التي لا يتم تشخيصها أو علاجها، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO). في هذا التنبيه الذي يقدمه الخبير، تقدم طبيبة الأعصاب آمال ستارلينج، دكتور الطب، وهي خبير في الصداع والشقيقة في مايو كلينك في فينيكس، نصائح للوقاية من
اضطرابات الصداع ولإدارتها، ومنها: الصداع النصفي، والصداع الارتدادي الناجم عن الأدوية.

اقتراح نموذج محوسب جديد لداء الزهايمر

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- اقترح باحثو مايو كلينك نموذجًا جديدًا لرسم خرائط أعراض داء الزهايمر في تشريح الدماغ. وتم تطوير هذا النموذج عبر إجراء التعلم الآلي على بيانات تصوير دماغ المرضى، حيث يستخدم الوظيفة الكاملة للدماغ بدلًا من استخدام مناطق أو شبكات دماغية محددة لشرح العلاقة بين تشريح الدماغ ومعالجة الدماغ للعمليات. وتم نشر النتائج في نيتشر كوميونيكيشنز.