لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تُقلل بشكل كبير من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عديم الأعراض للآخرين

بعد عشرة أيام من تلقي الجرعة الثانية من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال، أو ما يُسمى بـ mRNA لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فإن المرضى الذين لا يعانون من أعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هم أقل عرضة بأن تكون نتائجهم إيجابية للاختبار وأقل عرضة أن يقوموا بنشر فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بشكل غير مقصود، مقارنةً بالمرضى الذين لم يتم تطعيمهم ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وقد تم التصريح لاستخدام لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال “بيونتك” الخاصة بشركة فايزر ولقاح موديرنا في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة.