خبير يشارك نصائح للوقاية من إصابات رياضات المضرب و”العصا”

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا— النشاط أمر مفيد للجسم، إلا إن بعض الرياضات قد تكون قاسية بشكل خاص على اليدين والمعصمين. إن الألم في جانب الرسغ المقابل للإبهام – والذي يُسمى ألم الرسغ الزندي — هو أحد الأسباب الشائعة للألم المنهك لدى الرياضيين الذين يمارسون الرياضات التي تستخدم “العصي” أو رياضات المضرب، مثل: التنس، والغولف، والهوكي، واللاكروس.

يقول سانجيف كاكار، دكتور الطب، جراح العظام في مايو كلينك والمتخصص في حالات اليد والمعصم: “يمكن أن يمثل ألم الرسغ في جانب الزند تحديًا من حيث تقييمه وعلاجه؛ لأنه قد توجد أسباب عدة، خاصةً بين الرياضيين ذوي الأداء العالي”.

لتجنب الإصابات، ينصح الدكتور كاكار بالحصول على المعدات المناسبة لإطار جسمك (قطر الرسغ بالنسبة للطول) وحجمك. كما يوصي بأخذ دروس مع محترف مُرخَّص يمكنه تعليم الأسلوب المناسب لرياضتك.

لسوء الحظ، تظل الإصابات تحدث. وينصح الدكتور كاكار بعلاج الالتواءات البسيطة بالراحة والثلج ورباط الضغط ورفع الجزء المصاب فوق مستوى القلب لتقليل الالتهاب. وإذا استمر الألم، فاستشر جراح اليد. قد تحتاج إلى علاج يدوي وجبائر وحقن وربما جراحة.

الرياضات مثل التنس قد تكون مرهقة بشكل خاص على المعصم. وقد يكون لدى العديد من اللاعبين حركات ضرب يمكن أن تعرضهم للإصابة أو قد يحتاجون إلى تصحيح العظام أثناء التأهيل. عمل الدكتور كاكار وزملاؤه في مايو كلينك مع اتحاد التنس بالولايات المتحدة لفهم ميكانيكا ضربات التنس بشكل أفضل والتي لا تستطيع العين المجردة ملاحظتها. وقام فريق مايو كلينك بدمج هذا التحليل عندما كانوا يعالجون لاعبي التنس المصابين من آلام الرسغ الزندي.

لقد نشر فريق مايو مؤخرًا مقالًا عن لاعب تنس يشترك في المنافسات استمر في الشعور بألم في الرسغ- على الرغم من العلاج غير الجراحي – بسب تمزق في مَجمع الغضروف الليفي المثلث والرباط الزندي. حيث تشبه هذه الهياكلُ بطانيةَ تُوضع داخل الرسغ وتغطي العظم المتعرج على جانب الخنصر من الرسغ (عظم الزند البعيد). في كثير من الأحيان، يمكن أن تسبب هذه التمزقات الألم مع أنشطة تدوير المعصم، مثل: فتح الباب، أو سكب كوب من الماء، أو لف غطاء البرطمان.

لقد خضع المريض لعملية جراحية بالمنظار باستخدام كاميرا موضوعة داخل الرسغ لإصلاح التمزق. وبعد الجراحة، عمل المريض مع معالج يد مهني لتحسين نطاق الحركة وتقوية الأطراف العلوية وتهيئتها. بمجرد تحسينه لذلك إلى أقصى حد، عمل المريض مع مدرب تنس محترف على دراية بالميكانيكا الحيوية والحركات المتعلقة بالتنس. لقد استخدم المدرب البيانات المأخوذة من تحليل الضربة قبل الجراحة للتوصية بإجراء تغييرات على ميكانيكا أرجحة المريض للمضرب. في النهاية، عاد المريض إلى مستوى عالٍ من اللعب.

يقول الدكتور كاكار: “نشعر أن هذا النهج القائم على إعداد فريقٍ أمرٌ بالغ الأهمية لمساعدة المرضى على العودة إلى وظائفهم ويمكن استخدامه على الرياضيين الآخرين من جميع المستويات الذين قد يعانون من اضطرابات المعصم”.

لمزيد من المعلومات حول ألم الرسغ الزندي ورياضات المناورة بالعصا، شاهد الدكتور كاكار في سجل مايو كلينك.

###

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.